بوابتك للثقافة العسكرية

مدفع فتاك يواصل مشاركته في حرب سوريا

[ad_1]

يبقى مدفع “دي-30” أهم أداة من أدوات حرب سوريا ضد الإرهاب.

أخبار متعلقة

ويشار إلى تواجد مدافع “دي-30” في جميع جبهات قتال الإرهابيين في سوريا.

وتبين من الصور المنشورة على شبكة الإنترنت أن مدافع “دي-30” ترمي مختلف الأهداف بما فيها الآليات المدرعة، بتسديد مباشر في أحيان كثيرة.

ويبقى “دي-30” أيضا أفضل مدفع للتركيب على السيارة ليصبح مدفعا ذاتي الحركة.


©
Sputnik. Sergey Pivovarov

مدافع هاوتزر “دي-30”

ويصيب مدفع “دي-30” أهدافه بدقة عالية.

وستحل في العام المقبل الذكرى الـ55 لدخول مدفع “دي-30″، وهو من صنع روسي، إلى الخدمة.

وقالت وكالة أنباء موردوفيا الروسية: لا يعتبر مدفع في هذا السن قديما. وتواصل حتى المدافع التي صُنعت قبل الحرب العالمية الثانية مشوارها القتالي الناجح في سوريا الآن. لذلك يمكن القول بثقة كبيرة إن ما أبدعه المهندس الروسي العظيم فيودور فيودوروفيتش بتروف سيبقى ضمن صفوف القوات المقاتلة لسنوات طويلة أخرى.

 

[ad_2]

Loading...