بوابتك للثقافة العسكرية

غواصة “ياسين” الروسية تقلب موازين الحرب البحرية مع أمريكا

[ad_1]

بعد انتهاء الحرب الباردة استطاعت الولايات المتحدة الأمريكية أن تمتلك تواجدا كبيرا في محيطات وبحار العالم، لكن تلك الحقبة لم تستمر، حيث نهضت روسيا من جديد بغواصاتها الجديدة التي استطاعت استعادة مكانة ترسانة الغواصات الروسية العائمة تحت الماء.

أخبار متعلقة

تعمل أمريكا على إنتاج عدد كبير من الغواصات الحديثة طراز “فيرجينيا” لمواجهة الغواصات الروسية الجديدة طراز “ياسين”، حيث أنهما سيمثلان رأس الحربة في حرب الغواصات القادمة.

قالت مجلة “ناشيونال إنترست” الأمريكية، في تقرير لها، اليوم الجمعة 3 نوفمبر / تشرين الثاني، إنه بعد أكثر من عقدين من الزمان أصبحت الغواصات الروسية أكبر تحد يواجه الغواصات الأمريكية في الأعماق.

وتم الانتهاء من غواصات “ياسين” الروسية عام 2010 ودخلت الخدمة في الأسطول الروسي عام 2013 بقدراتها المتقدمة بينما كانت الغواصات الأمريكية الحديثة تحت الإنشاء.

يبلغ طول غواصة “ياسين” 132 مترا ويتكون طاقمها من 90 فردا فقط وهو عدد أقل من عدد طواقم الغواصات الأمريكية التي تتطلب عددا أكبر.

وتستطيع الغواصة الروسية إطلاق صواريخ في الوضع العامودي، وتصل سرعتها أثناء الطفو إلى 60 عقدة بحرية بينما تكون السرعة تحت الماء 30 عقدة، ويضاف إلى ذلك أنها يمكن أن تعمل في وضع الإبحار الهادي بسرعة 20 عقدة بحرية.

وتمتلك الغواصة الروسية قدرات تسليح متقدمة تتنوع بين الطوربيدات والصواريخ التي تمكنها من استهداف السفن والغواصات المعادية وتنفيذ هجمات أرضية.

أما غواصة “فيرجينيا” الأمريكية فيصل طولها إلى 128 مترا ويصل عدد طاقمها إلى 113 فردًا، وهي غواصة نووية تصل سرعتها على السطح إلى 25 عقدة بحرية بينما تبحر تحت الماء بسرعة 35 عقدة.

[ad_2]

Loading...